اليوم الجمعة، استقرت أسعار الذهب متجهة نحو أكبر انخفاض أسبوعي منذ شهر مايو/أيار قبيل بيانات الوظائف الأميركية المقررة في وقت لاحق اليوم والتي قد تؤثر على وتيرة زيادات أسعار الفائدة الأميركية.

وانخفض الذهب هذا الأسبوع لما دون نطاق تداوله في الآونة الأخيرة وهبط متجاوزا مستويات فنية إلى أدنى مستوياته منذ يوليو/تموز في الوقت الذي غذى فيه إحراز تقدم بشأن إصلاح ضريبي أميركي التفاؤل بشأن الاقتصاد ودعم الدولار.

من ناحية أخرى تلقى الدولار دعماً إضافياً اليوم بعد أن هدأت المخاوف من توقف عمل الحكومة الأميركية هذا الشهر بعد الاتفاق على قانون تمويل.

ويزيد ارتفاع الدولار تكلفة المعدن الثمين على حائزي العملات الأخرى وقد يثبط الطلب.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1245.66 دولار للأونصة مقتربا من المستوى المنخفض 1243.71 دولار الذي سجله أمس الخميس وهو الأدنى منذ 26 يوليو/تموز. وانخفض الذهب 2.7% هذا الأسبوع في ثالث انخفاض أسبوعي على التوالي والأكبر منذ أوائل مايو.

وتراجع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.4% إلى 1247.80 دولار.

وارتفع السعر الفوري للفضة 0.4% إلى 15.78 دولار للأونصة لكن المعدن منخفض 4% هذا الأسبوع.

وتراجع البلاتين 0.1% إلى 892.20 دولار للأونصة، ويتجه صوب الانخفاض نحو خمسة بالمئة هذا الأسبوع في أكبر خسارة أسبوعية في تسعة أشهر.

وارتفع البلاديوم 0.1% إلى 1013.75 دولار للأونصة.

ولمتابعة كل جديد في هذا الشأن ولمتابعة أحدث وأسخن الأخبار نتشرف بدعوتك للإنضمام إلى صفحة تقرير أونلاين على فيسبوك.